رئيس مجلس الإدارة : عادل بركات   رئيس التحرير : شيماء حسن   مدير التحرير : محمد ربيع

الإثنين , يونيو 26 2017
الرئيسية / الأخبار / تعرف علي سيرة الحاج أحمد رضوان وعلاقته بالزعيم.. والدشناوي يحيي مولده غدًا

تعرف علي سيرة الحاج أحمد رضوان وعلاقته بالزعيم.. والدشناوي يحيي مولده غدًا

17328230_1733753929974097_2119347113_n

يحيي الشيخ أمين الدشناوى والملقب بـ«ريحانه المداحين» غدًا الأربعاء  احتفال الساحه الرضوانيه بالأقصر بذكرى مولد قطب الصعيد الشيخ أحمد رضوان.

وتشهد فعاليات الاحتفال حضور كوكبه كبيرة من علماء الدين بالأزهر الشريف ووزارة الأوقاف.

من جانبه قال طاهر سليم المستشار الإعلامى للشيخ أمين الدشناوي، بأن أحتفال مولد العارف بالله الشيخ الحاج  أحمد رضوان يشهد كل عام حضور كبير من أبناء ومحُبي الحاج أحمد رضوان من داخل مصر وخارجها.

وأضاف  بأن ريحانه المداحين سيحل في تمام العاشرة مساء غدًا الأربعاء بالساحه الرضوانيه ليشدوا بأعذب واجمل القصائد في مديح رسول الله صلى الله عليه وسلم.

17238841_1733742239975266_1636534423_n

يذكر أن العارف بالله الحاج أحمد رضوان، أصل أجداده ينتمون إلي سيدي عبدالقادر الجيلاني بالعراق سكن جده أحمد بن محمد بن رضوان قرية البغدادي بالأقصر بأذن من سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم

وأقامت الأسرة بالبغدادي حتي الآن فتشرف به المكان وتعطر الزمان

مولده: ولد بقرية البغدادي بالأقصر – محافظة قنا بصعيد مصر في 28 من شهر ربيع الأول سنة 1313من الهجرة النبوية

كان حجة عصره بالرغم من أنه كان لا يقرأ و لا يكتب

حفظ القرآن صغيراً وقد قرأ كتب الفقه والتوحيد علي شيخه الشيخ حامد أحمد الجبالي رضي الله عنه

تفقه في مذهب الإمام مالك , لكنه تبحر في جميع المذاهب حتي أجادها وأصبح عالماً متمكناً فيها , كما تبحر في جميع علوم الدين

سلك رضي الله عنه الطريقة السمانية علي يد والده الذي كان من كبار الأولياء

ثم سلك الطريقة الخلوتية علي يد الشيخ أبي القاسم بحجازة

ثم سلك علي يد الشيخ عبد الجواد الدومي , ثم جدد الطريق علي يد الشيخ الرملي بالمنيا الطريقة الخلوتية

كانت عبادته مداومة الذكر والصلاة علي سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم حتي وصلت عدد مرات صلاته في بدايته سبعة ألاف مرة , حتي رأي مولانا رسول الله صلي الله عليه وسلم يسقيه من زجاجة لبن وقام من النوم وهو يشرب منها

كان دينه حب الله عز وجل , وحب مولانا رسول الله صلي الله عليه وسلم وآله

17578023_1753232804692876_1103136458_n

من حكمه:

عجباً لمن ذاق حلاوة محبتك كيف ينقطع عن خدمتك , تلاشت كل قدرة أمام قدرتك , حارت الأفهام في فهم بدائع صنعتك

من طلب دليلاً علي وحدانيتك كان أخس من البهائم

السعيد من أسعدته والشقي من حرمته

إن النفس إذا تغيرت ركبها إبليس فأشار إليها بالتدليس والقول الخبيث , وإن القلب إذا طهر من الزوائل أفاض بالقول النفيس

لولا نوره صلي الله عليه وسلم ما تفجرت عيون , ولا تفتحت أزهار , ولا نضجت ثمار

لا يكمل حب العبد لحضرة النبي صلي الله عليه وسلم إلا إذا صار له مشهوداًُ يستأذنه في جميع أموره , وما أخذ علماء الظاهر إلا بعدهم من باب الله تعالي وهو سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم , ومن اتكل علي تكفيره وعلمه الظاهري وقف عند علمه وعجبه , ومن اكتفي بما عنده خرج عن حده

لا يفتح الله الحق لعبد ولا لعالم وقف مع غيره أو جمع كلاماً ليقوله للناس فما العبد إلا آنية من آواني الحق جل شأنه فارغة من السوي مفتقرة إلي ربها واقفة ببابه , فإذا أراد لها الكلام حركها بيده وأنطقها بما ينزله عليها من ماء التجلي وفيوضات الأسماء

من واجب المؤمن أن يفني في الحق

إن الذنوب والمعاصي تحرم العبد لذة العبادة

علامة العاصي إذا سمع علماً أخذه التثأوب والنوم

لا تمد يدك من غير تكفير في إكرام الله لك , و لو مد الإنسان يده من غير أدب لسقط من عين الله تعالي

الإصلاح بين الناس خير من الجلوس في المساجد , ورغيف الجائع خير من الجلوس في المساجد

لا يكون المريد مريداً حتي يتخلي عن جميع الأكوان

إذا الله بعبده خيراً حبب إليه السخاء , والجنة حرام علي كل شحيح بخيل , وإذا أراد الله بعبده فتحاً رضاه بقضائه , وأفضل الأعمال وقوفك بالله وخروجك عن حولك وقوتك

إن الله يجرع عبده المؤمن مرارة الدنيا محبة فيه

إذا صافح العبد أخاه في الله تتساقط الذنوب عنه , وإذا دعيا الله في هذا الوقت أجاب الله الدعاء

طريق الوصول إلي الله طرح الأكوان والإقبال علي الله وصحبة الأخيار

خذ ما شئت بربك من ربك وأعط مت شئت بربك لربك

لا يتم العبد الوصول إلي مرتبة الفناء إلا إذا تحقق بسيدنا محمد صلي اله عليه وسلم حباً وإتباعاً وتمثلاً في القول والفعل والحال ومحبة أهل بيته ومحبة أصحابه وورثة النور المحمدي والتفاني في محبتهم والتوسل بهم

مرضي الروح لا يرون النبي صلي الله عليه وسلم

العلم اللدني يصبه الله في القلوب من غير علم

ترك الجماعة تفويت للسنة

الموحد الصحيح لا يخاف الفقر

المؤمن لا يقف إلا مع رب الأسباب

في الأشراف من أهل النبي صلي اله عليه وسلم ثلاث خصال : العفة , والسخاء , والشجاعة

الوصول إلي الله شديد لا بد فيه من العالم الخبير وهو الذي يحب العبد شاكلته المحمدية وتظهر عليه مظاهر الميراث المحمدية , وعلامته أن يكون عاملاً بالكتاب والسنة مستمسكاً بمكارم الأخلاق لا يؤخذ عنه خروج عن أحكام الدين أو التفريط في الفرائض أو سنة سيد المرسلين صلي الله عليه وسلم, وأن يكون رحمة مهداة للعالم كله باراً بالضعفاء والفقراء نقياً من كل النقائض لا يداخله الغرور بنفسه ولا الاعتزاز بطاعته , ولا يترفع عن الفقراء , ولا يهاب الأغنياء ولا الأقوياء , ولا يخشى في الله لومة لائم , رائحته زكية , وأحواله سنية , لا يمل جليسه ولا يود مفارقته

كم أخ يدخل الجنة بسبب أخيه وتصفو روحه بسبب صحبة الصالحين الذين لا يغفلون عن الله ويدلون علي الله بأقوالهم وأفعالهم وأحوالهم ويرون الأنس به وبطاعته

الأب الروحي هو الولي العارف بالله مربي السالكين والمريدين في طريق الله وهو أبوهم الروحي فينسبون إليه ويعرفون به وهو أفضل من الأب الجسماني

اختار القوم العارف الرباني الذي يرشد السالكين ويربي المريدين فهو باب الوصول إلي أعلي درجات القرب والقبول قال الله تعالي :

{ مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا} (17) سورة الكهف

17619733_1753232774692879_303699803_n

لا تصح الولاية لرجل يجهل السنة

لا تقم الحجة علي أخيك فمن أقام الحجة علي أخيه سقط من عين الله

ترع الجماعة في سفرها لا أمير لها وكل جماعة تكون كذلك يكون أميرها الشيطان

الهبد إذا حمل هم عائلته يموت كمداً فالواجب ترك الأمور لله

الرسول عليه الصلاة والسلام , وكذا الرسل جميعاً لا يسبق لفعلهم جهل ولكن يسبقه العلم

علم أهل الحضرة محض الفضل

إن الله إذا أحب عبد جعل علي قلبه ملكاً يلهمه من محض فضل الله

إن الله إذا علم من عبده أنه مشغول به كفاه هم الدنيا والآخرة , وإن الله إذا أراد عبده سلب منه الأسباب وأوقفه علي بابه

كن مغلوباً لا غالباً فلأن المغلوبين يرفع لهم نوراً يوم القيامة يدهش أهل الموقف

الإسلام حجة علي العالم وليس حجة علي الإسلام

خدمة الرجال سبب الوصال

العبد من رجع إلي ربه

النور المحمدي لم يرفع بانتقال النبي للرفيق الأعلى لكنه ينتقل في أولياء الله العارفين

لذة المشاهدة تحجب الألم

إذا تجلي العبد عن الأغيار تحكم في بدنه وأعضائه وجوارحه

المتكبر يدخل النار وإن صلي وصام , وإذا تقدم الإمام كبرا بطلت صلاته

المدينة المنورة لا تضل حتي تأتي القيامة

سر إلي الله يجعلك خزانة من خزائنه والقلوب خزائن الله في عباده من لم ير الرسول فليأخذ في علاج روحه , ومن لم تكن له به جمعية خيف عليه عند الموت

كل بلد لا تقيم حدود الله كان مخاصما للنبي صلي الله عليه وسلم

وكان يقصده بالزيارة كبار الأولياء والعلماء منهم إمام الجامع الأزهر فضيلة الدكتور الشيخ/ عبدالحليم محمود رضي الله عنه

أولاده: أربعة وهم محمد وزين العابدين وصالح وعبد الله

17580214_1753232861359537_1470507574_n

علاقته بالزعيم جمال عبد الناصر

لما انتشرت دعوة مولانا الشيخ أحمد رضوان وعم فضله وسمع به الناس وسعى إليه كبار القوم , سمع به الرئيس جمال عبد الناصر فسعى إلى لقائه وأخذ البركة منه والإستفادة من علمه … يروى السيد حسن عباس زكى أحد الوزراء المعاصرين للرئيس جمال عبد الناصر والذين عايشوه فترة من فترات تاريخه .. كيفية اللقاء الذى تم بين الشيخ وبين الرئيس فيقول فى حواره الذى نشر فى مجلة روزاليوسف وهو يستدل على ميول الرئيس الصوفية (( لقاء العارف بالله .. قلت(المحاور) للشاهد حسن عباس زكى, ما رويته لى ليس دليلاً على الميول الصوفية لعبد الناصر .. رد بحماس : إليك دليلاً آخر مباشراً , لا أذكر التاريخ بالضبط لكننى عندما خرجت من الوزارة لم تنقطع علاقتى بالرئيس وكثيراً ما كان يطلبنى للمقابلة والمناقشة , وفى إحدى المرات ذهبت إليه وكان فى حالة عميقة من الإحباط والضيق , طيبت خاطره وقلت له : عندما أكون فى مثل هذه الحالة أتوضأ وأصلى وأتأمل الخالق الأعظم أناجيه وأدعوه إن ثوابك عظيم يا سيدى الرئيس على قدر رؤيتى الروحية تكفى صلواتك الخمس مع كل هموم الشعب ومشاكله التى تحملها فوق كتفيك يكفى ذلك لتكون الجنة مثواك , ومع ذلك أنت فى حاجة بين حين وآخر أن تقطع الطريق على نوبات الإحباط والضيق, ربما يحتاج الأمر إلى جلسة روحية مع أحد الأولياء الصالحين .. جلسة مصارحة ومكاشفة للرب الخالق الأعظم , جلسة تطهر وشفافية لن تندم يا سيدى الرئيس لو جربت .. سألنى بتلقائية: عايزنى أعمل إيه يعنى؟ قلت أنصحك باستضافة العارف بالله الشيخ أحمد رضوان , هذا الولى يقيم فى قنا لا تنزعج من مظهره , إن هؤلاء الناس لا يلقون بالاً لهذه الشئون الدنيوية , إجلس معه واكشف له عن مواجعك , تخفف مما ينقض ظهرك , فإن مع العسر يسراً إن مع العسر يسراً قال لى عبد الناصر: طيب يا سى حسن , كيف نأتى بالشيخ أحمد رضوان ؟ قلت له: اترك الأمر لى

فسافرت إلى الشيخ أحمد رضوان , فأقبل الرجل على الزيارة مستبشراً وتم اللقاء , وعند الوداع وقع الإلتباسكان عبد الناصر على الهاتف يقول لى : يا حسن شىء ما أغضب الرجل منى !! سألته ماذا حدث ؟ قال: قدمت إلى الرجل علبة صدفية وبها بعض النقود , رفضها وغضب!! قلت له لا عليك , هؤلاء الناس لا يهتمون بالدنيا وما فيها , دعنى أصلح الأمر , ذهبت إلى الشيخ رضوان سألته ماذا حدث؟ إمتنع الرجل عن الحديث .. قلت له الرئيس يدعوك لزيارته مرة أخرى .. رحب الرجل مستبشراً , وكأن شيئاً لم يقع.. زال الإلتباس وبقى الإشراق . قبل الزيارة قلت لعبد الناصر اعطه مسبحة أو مصحفاً بع الجلسة وسارت العلاقة بين الرئيس والعارف بالله الشيخ احمد رضوان

ولم أتدخل فى الأمر بعد ذلك .. فقد عرف كل منهما طريقه إلى الآخر وكان رضى الله عنه يدعوا للرئيس بالنصر ويقدم له النصائح والإرشادات .. ولما سمع بعض أحبابه برفضه للمال الذى قدمه له الرئيس مع ان الرئيس أقسم للشيخ مراراً ان هذا المال من ماله الخاص قالوا للشيخ لماذا لم تأخذه ثم توزعه على المحتاجين والفقراء ؟ فقال رضى الله عنه رفضته لأعلمكم العفة.. فهو يرفض المال والعطايا من الحكام ليعلى قدر رجال الدعوة ويرفع ذكرهم فى نظر الحكام وليعطى درساً لأحبابه والأجيال من بعده

إن أعلى درجات الكرامة عند المؤمن العفة.. ولقد سئل رضى الله عنه بعد عودته من زيارة الرئيس فى بيته: كيف كان الرئيس فى بيه ؟ فقال رضى الله عنه كلمة واحدة تحمل أعلى درجات الفهم والفطنة قال رأيته رجلاً . اي بمعنى الرجولة الإسلامية الحقة .

نذكرها

كان ذلك فى عام 1964م حيث طلب السيد أحمد عبده الشرباصي من صديقه فريد باشا زعلوك أن يصحبه ليريه أحد الأولياء في فندق رضوان بالحسين .. ولم يستطع الباشا مقاومة رغبة صديقه فتواعدا وذهبا أولاً لزيارة مولانا الإمام الحسين رضي الله عنه وصلى الله على جده المصطفى، ثم اتجها إلى فندق رضوان … وفي أثناء السير خطرت خاطرة لفريد باشا فقال فى نفسه: أنا سأذهب إلى أحد المشايخ وقد يقدم لي يده لأقبلها .. فلن أقبلها لأنني ما تعودت أن أقبل يد أحد حتى حال الوزارة طلب مني الهلالي أن أقبل يد الملك فرفضت، فلما أصر هددته بالاستقالة فسكت ..

فلما دخلا الفندق وعلى باب حجرة الشيخ قال: سمعت الشيخ يرفع صوته: أهلاً يا باشا أهلاً يا باشا, ولم يكن قد رآني من قبل، ثم هم بالقيام فتقدمت إليه، ومددت يدي لأسلم فأمسك بها ليقبلها، فقبلت يده وقبل يدي، وابتسم، فعلمت منذ الوهلة الأولى أنني أمام رجل صالح عارف عالم، فاهتز قلبي وتعلقت به ودعوته ليكون في ضيافتنا فرحب بذلك، وقال: غداً، فقال منظموا برنامجه رضي الله عنه: إن غداً عند فلان، قال: بل غداً .. كم تسع مائدتكم يا باشا ؟ قلت: أربعة وعشرين واحداً، قال: خيراً، وعدت إلى بيتي لأعد لهذا اللقاء، وفي الغد جاء الشيخ ومعه العشرات إلى منزلنا بمصر الجديدة، ودخل هذا الموكب الكريم بيتنا، فوفقنا الله ببركة الشيخ وسترنا مع ضيوفه ..

ومنذ هذا اللقاء تواصلت الصلات بين الشيخ وبين آل زعلوك .. فكان بعد سفره دائم السؤال عنهم، وهم كذلك حتى جاء لرحلة علاج فى القاهرة فانتظره الباشا فى الجيزة .. ففرح الشيخ بذلك، وتم عرض الشيخ على كبار الأطباء، وكانت أخت الباشا الحاجة زينب أكرمها الله تعتبر مولانا رضي الله عنه بمثابة والدها فتعد له الطعام اليومي ويحمله الباشا إلى الفندق، فأفاض الله عليهم من مدد الشيخ وعطائه، وطالت إقامته فى القاهرة للعلاج، وتوثقت العلاقة، وازدادت ارتباطاً حتى سافر الشيخ إلى البغدادي .

إقامته رضي الله عنه في بيت آل زعلوك:

اشتد مرض الشيخ فأرسل الرئيس جمال عبد الناصر طائرته الخاصة إلى الشيخ للعلاج في المستشفى العسكري، وصحبه فى هذه المرحلة فريد باشا في القاهرة، وكانت رغبة الشيخ ألا يذهب إلى المستشفى، ولكن طيار عبد الناصر الفريق سعد الدين الشريف طالب بأن يذهب الشيخ إلى المستشفى العسكري للعلاج بأمر الرئيس، فلما أعيت المحاولة فريد باشا في أن ينزل الشيخ بيتهم طلب أن ينزل الشيخ للراحة، ثم يذهب به إلى المستشفى، فوافقوا على ذلك، ولما دخل الشيخ بيت زعلوك بمصر الجديدة رفض الذهاب إلى المستشفى، وظل علاجه في البيت، وقامت الحاجة زينب حفظها الله على تمريضه والعناية به وتقديم الطعام له.

وانتقل في هذه الفترة مجلس الشيخ الذي كان يحضره الشيخ عبد الحليم محمود رحمه الله والشيخ الشرباصي والشيخ الباقوري والشيخ أبو العيون وكوكبة من علماء الأزهر وغيرهم إلى بيت آل زعلوك حتى انتقل الشيخ رضي الله عنه في هذا البيت إلى لقاء ربه

عن admin

شاهد أيضاً

لمن أراد الفهم.. كُل الدم حرام بقلم الباحث الإسلامى:الشيخ أحمد خلف الله

إن الله تعالى حرم دماء المسلمين، وأعراضهم، وأموالهم، وحرم سبحانه وتعالى دماء غير المسلمين وأعراضهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *